ظهور السياحة ومراحلة المختلفه

    بسم الله الرحمن الرحيم اليوم عن مقال 

    ظهور السياحة فى مراحلة المختلفه 



    وقد مرت السياحة بعد مراحل من التطور من ان كانت ظاهرة فطرية الى ان اصحبىت 

    علما وصناة لها اصولها وقواعدها.

    مراحل السياحة

    اولا:العصر البدائى

    كان الانسان ينتقل على سجيته ولا يعقوقه عائق وسعيا وراء الرزق له ولدابته فكان من

     المكان القاسة الى المكان الخصب حيث الماء والمرعى والصيج الوفير وايضا الى

     المكان الامن الذى يقية من حجمات الوحوش وايضا بقية من السويل والثلوج وكان 

    يعتمد فى جميع الانتقالات على قوته العضلية وعلى دابته وكان يتحمل فى سبيل ذالك 

    مخاطر كثيره ومشاق اكثر فلم تكن هناك طرق معبدة وانما كان على سبيل المسافر ان 

    يخترق الوديان والجبال على دابته او على اقدانة وكان علية ايضا ان يعبر ان يعبر 

    البحيرات والانهار فوق جذوع من الاخشاب وكان المسافر فى ذالك الوقت يجب ان يفكر

     فى كل شئ من طعام وملبس ودواء ورفقاء والطرق ...الخ

    ولم يكن هناك ما ينظم هذة الحركه من قوانين او قيود ولم يخضع السفر الى اى تنظيم او

     دراسة مع ذالك عندما  انتقل العالم الى العصور الوسطى فى الفتره من القرن الخامس 

    الى القرن الخامس عشر "وبقيت كلمة السياحة بمدلوها الحالى مجهول لدى الشعوب 

    واستمر السفر والانتقال بدائى وكلما كان العصور الاولى مع تطوير يسير"الا ان وسائله

    اوهدافه دخل عليها من بعض التطورات"فعرفت المراكب الشرعية وقام بعض 

    المغامرين والمستكشفين بأسفار طويله فى البحار واشتهرت فى هذة الحقبة المدن 

    البحرية 

    الايطالية (جنوب وبيزا والبندقية)من اشهر هذة الرحلات الرحلة التى قام بها المستكشف

     الايطالى ماركو بولى فى القرن الثالث عشر(1254\1323) الى الشرق الاقصى  حيث

     وصل الى قلب بلاد الصين بقصد الاتجار عن طريق منغوليا وعاد عن طريق سومطره

     البرتغالية.وكذالك رحلة كريستوفور كولومبو الذى اكتشف امريكا سنة 1492 لحساب 

    اسبانيا. وايضا كان للحافز الدينى دور فى عملية الانتقال فقد كان المسلمون يتحملون 

    مشاق عديده فى الوصول الى مكة المكرمة لاداء فريضتى الحج والعمرة فوق الدواب 

    وقد كانت هذة الرحلة ستستغرق شهورا.

    وقد كان ايضا المسحيون يتكدبون مشاق الرحلة الى القدس  وذالك تكفيرا لذنوبهم 

    ومسحا 

    لخطاياهم.اهم فى مصر فان التاريخ القديم يدل على ان مصر كانت تربطها علاقات 

    دولية فى القرن الرابع عشر قبل الميلاد مع بابلونيا فى ذالك الوقت وسوريا القديمة 

    وكانت تتم تبنيهم الزريارات السياحية عبر سلسلة جيدة من الطرق التى تربطهم

    كما عرفت مصر السياحة منذ هعد الامبراطورية الرومانية وعلى جه الخصوص فى 

    عهد الطالمة حيث عرفت الناس السفر للترويح والتنزو وليس التجارة.

    وقد تطورت السياحة فى مصر بعد ان اكتشف (توماس مواجهورن) الطريق البرى الذى

     يربط بين القاهره والسويس ومنه قصرت المسافه بين كل من دول اوربا والغرب ودول

     الشرقى الاقصى واقيمت تبعا لذالك الفنادق والاستراحات على الطريق بين مدن القاهره 

    والاسكندرية والسويس .

    ثانيا:عصر سياحة الاعنياء  عصر الاله 


    فقد كانت فترة الثوره الصناعية وما عقبتها من تطورات فى الاله وظهور طبقة من 

    الاغنياء والحكام ورجال الدين ويرغبون فى السفر غير مقيدين بالاماكنيات المادية او 

    ماتستغرق الرحلة من وقت وقد كان مسفرهم اما للتقرب من رجال الحكام او الظهور

     والتفاخر.
    وقد تقدم حركة السفر فى هذة العصر نتيجة للحروب المتقدمه مما ادى الى تقدم وتطور

     وسائل النقل والمواصلات فظهر القطار والباخره والاقطاعين والامراء الذين يملكون 

    الوقت والامكانيات للسفر دون التقيد بمدة الرحله او تكلفتها .

    وقد صحب هذة التطور وى وسائل المواصلات تطورات اخرى فى فرض القيود عملية

     الانتقال من مكان الى مكان اخر لتحد من الهجرة واقامة الاجانب ونشات من هنا 

    وجوازات السفر والتأشيرات .

    والى هنا انتهى المقال والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

    شارك المقال
    jjjj
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع successsafe .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق